أخبارأخبار محليةاخبار سريعةالرئيسية

مفاجآت صادمة في التحقيقات في أحداث الأمس

خاص موقع mtv

تسبّبت أحداث الأمس بإرباكٍ كبير للأجهزة الأمنيّة كلّها، حيث كانت رفعت تقارير عن أنّ التحرك أمام قصر العدل لن يكون تصعيديّاً، وسيأخذ طابعاً رمزيّاً.

وتشير المعلومات الى أنّ هذه الأجهزة لم تكن على علم بتفاصيل ما يجري، كما لم تعرف خلفيّات الحادث، ما يفسّر التباين في بيانَي الجيش اللذين صدرا أمس.
كما علم موقع mtv أنّ الجيش كان حذراً جدّاً في تدخّله، وهو ركّز تمركزه صباحاً على داخل ومحيط قصر العدل قبل أن يتفاجأ بما يحصل في الشارع.
وبدا واضحاً اختلاط الحابل بالنابل، علماً أنّ تدخّل حزب الله العسكري كان محدوداً أمس تاركاً الساحة بغالبيّتها لحركة “أمل”. مع العلم أنّ الحزب كان حريصاً ليل أول من أمس على تسريب أجواء توحي بأنّ تحرّكه سيكون أقرب الى الرمزيّة.

كما تشير المعلومات الى أنّ أحد القنّاصين الذين كانوا على سطح أحد الأبنية ينتمي الى جهاز أمني رسمي، وقد تمّ توقيفه، من دون أن يُعرف إذا كان تواجده بأمر رسمي أو بقرار شخصي منه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى