اخبار سريعةالرئيسيةمنوّعات

لكبد لا يمرض.. 7 أطعمة احرص على تناولها

يعد الكبد مسؤولا عن العديد من الوظائف بالغة الأهمية في الجسم مثل إنتاج الغلوكوز وإزالة السموم وهضم الكربوهيدرات، الأمر الذي يجعل مسألة الحفاظ عليه مهمة للغاية

ويؤدي ضعف الكبد إلى عدد من الأمراض أبرزها السكري من النوع الثاني، إلا أنه يمكن حمايته وتعزيز أدائه عبر تناول مجموعة من الأطعمة والمشروبات:

الشوفان

يساعد تناول

وحسبما ذكر موقع “ميديكال نيوز توداي” المتخصص بالمواضيع الطبية، فإن الشوفان غني بمركبات تسمى “بيتا غلوكان” والتي تدعم جهاز المناعة وتكافح الالتهابات وتحارب السكري والسمنة وتحمي الكبد

وفي الدراسة التي نشرت نتائجها في المجلة الدولية للعلوم الجزيئية، فقد قللّ “بيتا غلوكان” من كمية الدهون المخزنة في الكبد لدى الفئران

الشاي الأخضر

توصلت دراسة أجريت عام 2015 ونشرت نتائجها في المجلة العالمية لأمراض الجهاز الهضمي إلى أن الشاي الأخضر يساعد على تقليل مستوى الدهون بشكل عام، ويحارب الإجهاد التأكسدي، ويقلّل العلامات الأخرى لمرض الكبد الدهني غير الكحولي

والإجهاد التأكسدي عبارة عن عدم توازن في نظام العوامل المؤكسدة والعوامل المضادة للتأكسد، ليؤثر اختلال التوازن بين المظاهر النظامية على أنواع الأوكسجين التفاعلية وقدرة النظام على إزالة السموم

الثوم

يحفّز إضافة الثوم إلى النظام الغذائي عمل الكبد بحسب دراسة نشرتها مجلة البحوث الطبية الحيوية المتقدمة سنة 2016، كما أنه يساعد في تخفيف الوزن والدهون

الغريب فروت

يحتوي الغريب فروت على مضادات الأكسدة التي تحمي الكبد عن طريق تقليل الالتهابات، وزيادة الإنزيمات الحارقة للدهون، الأمر الذي يحول دون تراكمها

الأسماك

يوصي أطباء الجهاز الهضمي بتناول

كذلك تتميز الأسماك بغناها بالأحماض مثل “أوميغا 3″، التي تقلّل الالتهابات، وتضبط مستويات إنزيمات الكبد

زيت الزيتون

يتميز

المكسرات

تحتوي المكسرات على أحماض دهنية غير مشبعة وفيتامين “إي” ومضادات الأكسدة، جميعها تؤثر بشكل إيجابي على صحة الكبد، وتحميه من الالتهابات والإجهاد التأكسدي

ويدعو الأطباء إلى تناول حفنة يوميا من المكسرات مع مراعاة عدم المبالغة نظرا لغناها بالسعرات الحرارية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى