أخبارأخبار محليةاخبار سريعةالرئيسية

ضربة عسكرية وراء قرار ترامب بعزل إسبر؟ وماذا ينتظر لبنان؟ (الجمهورية)

قالت مصادر ديبلوماسية مراقبة لـ”الجمهورية”، انّ قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعزل وزير الدفاع مايك اسبر من فريق عمله ومن منصبه مثير للشك والريبة ومن الضروري التوقف عنده، خصوصاً بعد قبول الطعن الذي تقدّم به بعد تشكيكه بنتائج الانتخابات الرئاسية. إلّا أنّ السؤال المطروح، والذي يعني لبنان، بحسب المراقبين، ليس ترقب خسارة ترامب او فوزه في الطعن، بمقدار ما هو ترقّب السبب الذي دعاه الى اقالة وزير دفاعه. ويرجح هؤلاء احتمالين لقراره:

ـ الاول: شخصية ترامب المثيرة للجدل واستغلال ايامه الاخيرة في البيت الابيض للانتقام.

ـ الثاني، تستبعد اوساط سياسية مطلعة ان يكون لقرار ترامب اسباب تتصل بشخصيته او لرغبته في الانتقام، مؤكّدة أنّ مصالح اميركا الخارجية وأمنها القومي اكبر من قصة شخصية.

وأكّدت الاوساط نفسها لـ”الجمهورية” انّ القضية هنا “ليست شخصية”، وانّ الاحتمال الكبير ان يكون وزير الدفاع الاميركي قد رفض قراراً مهماً وكبيراً اتخذه ترامب أخيراً، ما اضطره الى عزله من فريق عمله الحالي ليتمكن من تنفيذ هذا القرار. وترجح تلك الاوساط ان يكون قرار الرئيس الاميركي عسكرياً بامتياز، أي ضربة عسكرية. وتتساءل تلك الاوساط عن مسرح الضربة العسكرية المفترضة، إن صحّت التوقعات في شأنها، والقلق من ان تكون في الجوار، والمؤشر الى ذلك، رصد اسرائيلي لطائرة |درون| فوق الاراضي المحتلة تبين انّ حزب الله هو من ارسلها. أما اذا كان الميدان ايران! فالسؤال هو: هل التحرّك العسكري ضد ايران يمكن ان يؤدي الى استنفار حزب الله او تحركه في لبنان، وأنّ كندا لهذه الاسباب حذّرت رعاياها، فيما الامارات والسعودية والكويت سحبت سفراءها من لبنان؟

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *