أخبارأخبار محليةاخبار سريعةالرئيسية

هذا ما يُخبّأ لبيروت في موسم الأعياد

استغرب رئيس نقابة أصحاب المطاعم والمقاهي والملاهي طوني الرامي، صدور قرار الإقفال التام بخلاف ما كان يؤيّده القطاع بحيث لم يشمل كل القطاعات، مؤكداً أن قطاع المطاعم التزم الإقفال طوال شهرين من دون أي تعويضات.

وقال الرامي للـmtv: إنّ “القطاعات الانتاجية تدفع اليوم ثمن تقاعس الدولة عن دفع مستحقات المستشفيات والالتزام بالاجراءات الوقائية يتفاوت بين منطقة وأخرى وهذا أمر غير عادل”.

وأكّد الرامي أنّ “فتح المطاعم الآن لا يجدي نفعاً”، قائلاً: “نحاول أن نُبقي رأس لبنان مرفوعاً عبر الحفاظ على الجودة والنوعية ونتجه نحو منتجات وسلع لبنانية”.

وأضاف: “لقد ضحّينا بالإقفال في تشرين الثاني لنتمكن من الفتح في موسم الأعياد وإذا اتخذ قرار الإقفال في شهر كانون الأوّل فسنجتمع كقوى إنتاج ونعلن الرفض والتصعيد”.

وأعلن الرامي أنّ “التجاذبات السياسية والمحاصصة في مجلس الوزراء منعت من تطبيق خطة دعم القطاع السياحي ونتمنى أن لا تشكل الحكومة العتيدة “من كل وادي عصا” بل من فريق عمل متجانس”.

وشدد على أنّ “الاستمرارية صعبة”، قائلاً: “نحن نحاول شراء الوقت والقطاع السياحي بلا رؤية مستقبيلة وكلنا أمل أن يتغيّر الواقع”.

وكشف الرامي عن “مبادرة دعم للعمال في مار مخايل والجميّزة في موسم الأعياد الذين لم يتركوا المنطقة وسنعلن عن مبادرة “beirut city of life” لإعادة إحياء المدينة وكما قلنا في السابق سنعيد إعمار بيروت ولو بمبادرات فردية”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *