أخبارأخبار عالميةاخبار سريعةالرئيسية

هوية الطبيب الذي طور لقاح “فايزر”

خبراء وأطباء بالعشرات، توقعوا أن يعود العالم في الربيع المقبل الى ما كان عليه قبل “كورونا” المستجد، لأن اللقاح الذي طورته شركتان ألمانية وأميركية، وأعلنوا عنه أمس الأثنين “فاعل بنسبة 90 % في التصدي للفيروس ومنعه من التكاثر في خلايا المصاب” فقد اختبروه على أكثر من 43500 متطوع في 4 دول، ولم تظهر الاصابات الا على 94 منهم، بينهم 85 كانوا مصابون بالفيروس أصلا ولم يتناول الواحد منهم أي جرعة، وفقا لما نقلت الوكالات عن خبراء قاموا بتقييم اللقاح الذي طوّرته شركة BioNTech الألمانية، بالتعاون مع من ستقوم بالانتاج والتسويق بدءا من الشهر المقبل، وهي شركة Pfizer الأميركية.

 

طبيب تركي، هاجر بعمر 4 سنوات مع أبيه الذي اشتغل في مصنع سيارات “فورد” بألمانيا، هو الذي يقف وزوجته التركية الأصل مثله، وراء تطوير اللقاح الذي أعلنت عنه “فايزر” أمس، ويأملون أن ينقذ العالم من الفيروس الذي استجد وظهر في الصين قبل 11 شهرا “تفرعن” خلالها وفتك وتوحش، فأصاب 50 مليون انسان، قتل منهم أكثر من مليون و260 ألفا بدول ومناطق في كل القارات، ولا يزال فاتكا يبث الرعب للآن.

 

الطبيب Uğur Şahin ولد قبل 55 سنة في مدينة اسكندرونة، التابعة لمنطقة سورية معروفة باسم “لواء اسكندرون” احتلتها تركيا في 1939 وغيّرت اسمها الى Hatay ili أو “محافظة هاتاي” التابعة بعاصمتها أنطاكية لمحافظة حلب بالشمال السوري أصلا، وفقا لما ألمت “العربية.نت” من سيرته القصيرة في موقع “ويكيبيديا” المعلوماتي. أما زوجته الطبيبة Özlem Türeci فولدت قبل 53 عاما في بلدة Lastrup البالغ سكانها 10 آلاف، والبعيدة في ولاية “سكسونيا السفلى” بالشمال الغربي الألماني 50 كيلومترا عن الحدود مع هولندا.

والدكتورة أوزلم تورجي، هي ابنة طبيب تركي هاجر من اسطنبول الى ألمانيا، ودرست الطب بجامعة Saarlandes في مدينة هامبورغ، حيث تعرفت في مستشفاها الى أوغور شاهين، الذي تخرج من الجامعة نفسها متخصصا بطب الأورام السرطانية، فتزوجا في 2001 وأسسا شركة لتطوير الأدوية سمياها Ganymed Pharmaceuticals واشتهرت على مستوى دولي، ثم اشترتها منهما شركة يابانية بمليار و400 مليون دولار قبل 4 أعوام، بحسب ما ذكرت صحيفة Welt الألمانية.

 

في تقرير الصحيفة أيضا، أن الزوجين أسسا في 2008 شركة جديدة، هي BioNTech لتطوير أجسام “وحيدة النسيلة ضد السرطان” وبعد 3 أشهر من ظهور الفيروس “الكوروني” بالصين، تكاتفت الشركة في مارس الماضي مع Pfizer لمكافحته عبر لقاح تطعيمي تنتجه حاسما، فاجتهدت شركة الزوجان وطورت واحدا سمته BNT16B2 وهو الذي يأملون أن يعيد العالم الى ما كان عليه قبل “كورونا” المستجد.

 

اللقاح مصنوع من مواد جينية، معروف نوعها بأحرف mRNA تلخيصا لاسم “مرسال الحمض النووي الريبوزي” الضروري تخزينه في درجة 70 تحت الصفر الجليدية “وهي غير متوافرة في الثلاجات العادية، مما يصعب معه التطعيم في المدارس ودور الرعاية والمصحات العادية”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *