أخبارأخبار محليةاخبار سريعةالرئيسية

قيومجيان: الاعتذار عن التأليف خير من حكومة مستنسخة

رأى وزير الشؤون الاجتماعية السابق ريشار قيومجيان، ان دول العالم لا سيما دول القرار منها، منشغلة بمشاكلها، ولم يعد لبنان على سلم أولوياتها، باستثناء النافذة التي فتحتها فرنسا أمام اللبنانيين، مع خارطة طريق للخروج من النفق، إلا أن آفة المحاصصة وتقاسم السلطة، حالا دون استفادة لبنان من مبادرة الرئيس ايمانويل ماكرون الإنقاذية، مع العلم انه حتى الحماسة الفرنسية تجاه لبنان لم تعد كما كانت عليه بعيد انفجار مرفأ بيروت، بل همدت نتيجة انشغال السلطة الفرنسية بالتصدي للاعتداءات الإرهابية وبمعالجة تفشي فيروس كورونا أراضيها.

وعليه لفت قيومجيان في تصريح لـ “الأنباء” الكويتية، الى أن المطلوب اليوم قبل الغد، حكومة توحي بالثقة للشعب اللبناني ولصندوق النقد الدولي وللدول المانحة في مؤتمر سيدر، حكومة مستقلين أصحاب اختصاص، لا تتأثر بالتجاذبات السياسية، إلا أن ما يدعو للأسف هو ان القيمين على تأليف الحكومة بدءا برئيس الجمهورية مرورا بالرئيس المكلف وصولا الى الطبقة الحاكمة، يتصرفون وكأن لبنان يعيش ترفا اقتصاديا ونقديا ورفاهية على كل الأصعدة والمستويات، فيما الشعب اللبناني يئن تحت حافة الفقر وقد حولته الطبقة الحاكمة الى شعب شحاد يستعطي مساعدات تعليمية وتموينية.

ورداً على سؤال، لفت قيومجيان الى ان من يشكل الحكومة، هي الأحزاب من خلال فرضها على الرئيس المكلف، أطماعها ورغباتها خلافا للآلية الدستورية، فالقوات اللبنانية لم تسم الرئيس سعد الحريري لتشكيل الحكومة، ليقينها مسبقا بأنه سيتكلف مثقلا بشروط السلطة الحاكمة، أما وقد اختلط الحابل بالنابل في مسار التأليف، على رئيس الدولة والرئيس المكلف أن يعيا مخاطر المرحلة، ويقلبا انطلاقا من مسؤوليتهما عن مصير لبنان واللبنانيين، الطاولة على الاجندات السياسية، ويتفقا على حكومة متحررة من التأثيرات الحزبية والسياسية.

وختاما أكد قيومجيان أن الاعتذار عن التأليف أفضل من تشكيل حكومة خاضعة لمشيئة السياسيين، فحكومة مستنسخة عن سابقاتها، يعني المزيد من الويلات والخراب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *