أخبارأخبار محليةاخبار سريعةالرئيسية

العقد الحكومية تنتقل من الحقائب إلى الخلاف على الأسماء… (الشرق الأوسط)

أكدت مصادر مقربة من الرئيس المكلف سعد الحريري أنه لا يوجد موعد محدد بعد لزيارة الرئيس ميشال عون، لكنها “قد تنفذ في أي لحظة”، لافتة إلى أن الأمور تتم مباشرة وحصراً بين الرئيسين عون والحريري.

 

وفي ما خص توزيع الحقائب والاسماء، قالت المصادر لـ”الشرق الأوسط” إن أحد الاتفاقات يقضي بأن يتفق الرئيسان عون والحريري على اسم وزير الداخلية، وهو ما لم يتحقق، بالنظر إلى أن الرئيسين لم يتقاطعا على اسم واحد، مشددة على أن العقدة الأخيرة لم تعد عقدة توزيع الحقائب على الطوائف، بل باتت عقدة أسماء. الى ذلك، شددت مصادر “الثنائي الشيعي” لـ”الشرق الأوسط” على أن حركة أمل وحزب الله “منكفئان عن التدخل”، و”يتتبعان المجريات التي تحدث”، مشيرة إلى أن رئيس مجلس النواب نبيه بري يدفع باتجاه أن تكون هناك حكومة بسرعة لأن الوضع الاقتصادي والملفات الصحية والمالية الضاغطة لا تحتمل التأجيل. وقالت إن بري في المرحلة السابقة دور الزوايا عبر مساعٍ قام بها كي لا يُدفع الحريري للاعتذار منعاً للوصول إلى أزمة حكم، مشددة على أن “هذا يعني أن المطلوب أن لا يطول التأليف بحكم الملفات الضاغطة”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *