أخبارأخبار محليةاخبار سريعةالرئيسية

غصن يكشف تفاصيل جديدة: مجبر على البقاء بلبنان والتخطيط للهروب استغرق اسابيع

قال الرئيس التنفيذي السابق لشركة نيسان كارلوس غصن إن المحققين الجنائيين الفرنسيين سيتوجهون إلى بيروت لاستجوابه العام المقبل للتحقيق في النفقات التي يغطيها فرع هولندي لشركة “رينو إس إيه”، و”نيسان موتور”.

 

وبحسب تقرير اطلعت عليه “العربية”، تحقق السلطات الفرنسية في تعاملات رئيس شركة رينو السابق مع موزع سيارات في سلطنة عمان والنفقات على أحداث ورحلات قد تكون شخصية، فضلاً عن المدفوعات التي سددتها “رينو-نيسان بي في” لمستشارين.

 

وقال غصن في مقابلة تلفزيونية مع قناة “تي إف 1” بثت الأحد، ونقلتها بلومبيرغ: “لماذا يجب أن أهرب من القضاء الفرنسي؟”. “سأجيب على الأسئلة التي يتم توجيهها لي، وضميري مرتاح”.

وقال إنه ارتكب “خطأ” عندما وافق على اقتراح من قصر فرساي باستخدام قاعة في مقر سابق للملكية الفرنسية مجانا للاحتفال بعيد ميلاد زوجته الخمسين.

 

وقال غصن في التقرير: “لو كنت أعرف كل ما سيحدث والطريقة التي يمكن أن ينظر إليها، لما فعلت ذلك أبدا”.

 

وأوضح غصن، الذي يحمل جوازي سفر فرنسي وبرازيلي، إنه لن يخاطر بالسفر إلى البلدين خوفا من أن تعطي أي مشكلة على طول الطريق السلطات اليابانية فرصة للموافقة على تسليمه. وقال إنه يحتفظ بحراس شخصيين مسلحين، على الرغم من أنه لا يعتقد أن أي ولاية قضائية ستحاول اختطافه.

 

قال غصن: “أنا مجبر على البقاء في لبنان”.

 

وكان غصن اعتقل في طوكيو قبل عامين تقريبا وفر إلى لبنان في كانون الأول الماضي. يروي روايته للأحداث في كتاب باللغة الفرنسية الذي سيُباع هذا الأسبوع. عنوانه يترجم إلى “حان وقت الحقيقة”.

 

وقال لـ “TF1” “إن التخطيط للهروب استغرق “بضعة أسابيع”، بدلاً من أشهر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *