أخبارأخبار محليةاخبار سريعةالرئيسية

وزير الصحة: عداد كورونا تخطى كل السقوف والمنعطف خطير

تفقد وزير الصحة في حكومة تصريف الاعمال حمد حسن َمركز دير الأحمر الطبي تلبية لدعوة من النائب أنطوان حبشي للاطلاع على إنشاء قسم كورونا في مركز الرعاية الصحية في دير الأحمر.

وكان في استقبال حسن النائب انطوان حبشي، راعي ابرشية بعلبك والبقاع الشمالي المطران حنا رحمة والاطباء المشرفين على المركز.

وأكد حسن على أهمية اللقاء رغم القلق والخوف والتوتر الذي يعيشه مجتمعنان قائلاً: “شكري  لأبناء منطقة دير الأحمر وشليفا وللمطران حنا رحمة على دعواته الدائمة للتكامل والمحبة والتسامح في هذه المنطقة المشرقة من لبنان، عندما يكون لدينا مرجعيات روحية وسياسية مثل المطران رحمة وعندما يكون عندنا مثل المطران رحمة نصل الى النتائج الإيجابية”.

وأضاف: “تحدثت مع الطبيب المشرف في القسم حول خلية الازمة، وقلت له فلنتحمل المسؤولية معا ولنبادر. في البداية كانت تظهر حالة كورونا  كنا نتتبعها، اليوم المطلوب من المخالطين ان يجلسوا في منازلهم، بعد تغير التكتيك وفق المنحنى والذروة التي وصلنا إليها وقد تخطت بالأرقام كل السقوف، وأي بلد بالعالم لم يستطع القيام بما قام به لبنان بالمرحلة الأولى من انتشار الوباء”.

وأكّد “أننا نستطيع العودة إلى ذلك ولملمة الموضوع وأن لا نذهب للأسوأ إذا وضعنا منصة جديدة لحماية المجتمع برعاية حكومية، روحية، سياسية اعلامية بلدية وهيئات مجتمع مدني”.

وقال: “نحن لسنا أبرع من دول العالم، اذا أخذنا الثوابت العلمية، العلم هو الذي يتخذ القرارات، القرارات لا تتخذ  ارتجالياً، هناك مصابون يتسببون بالعدوى لغيرهم وللكبار، وهذا يحتم علينا التعاطي بمسؤولية، للأسف كورونا يخطف أرواح شباب. ما حصل في أوروبا نأمل ألا يتكرر في لبنان، نحن رأينا المشهد وتعاطينا معه بمسؤولية وطنية، اليوم المنعطف خطير جداً قاربنا المشهد الكارثي”.

وشدد حسن على “التعاطي بإيجابية مع كورونا، بأوروبا حولوا الملاعب والصالات العامة الى مستشفيات، وجهنا كتباً للمستشفيات الخاصة من أجل افتتاح أقسام كورنا سمينا بعضها بالاسم وبعضها لم يتجاوب”.

وتمنى حسن أنّه “كما تعاطت دير الأحمر بمسؤولية على المستشفيات أن تتعاطى أيضاً بمسؤولية، هناك موجة في أوروبا ثانية ما بين ٥٠ الى ٦٠ الف إصابة يومياً، علينا أن نعتمد على المعطيات العلمية وان نأخذ القرارات بجدية وان لا نحمل بعضنا النقاط، هناك حالات لا نجد لها أسرة”.

وتابع: “التقيت رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب وقلت له المفترض أن تأخذ قراراً على مستوى الوطن، تجربة الأقفال الجزئي تجربة كانت ممتازة تجاوب على هواجس الناس بعدم الذهاب للاقفال المطلق، أما تكون في بعض الأماكن غير ناجحة وان نحمل المسؤولية للدولة، هنا يقع الحق على الناس، ولا نستطيع أن نجعل امام كل مواطن خفير ويبقى الرهان على المنطق والعقل وحس المسؤولية شرط أن تكون الدعوة لتحمل المسؤولية على كافة المستويات لنصل الي بر الأمان”.

وأردف: “منذ اسبوعين رفعت توصية كلجنة علمية للاقفال تبين أننا عاجزين كحكومة ودولة خصوصاً بعد انفجار المرفأ الذي كانت نتائجه كارثية، المفترض أن نلجأ للاقفال الجزئي او الدائم، أو الموقت خلال ٢٤ ساعة، لجنة كورونا المفروض ان يكون لدينا توصيات الثلاثاء اجتماع اللجنة الوزارية علينا أن نرفع توصية والقرار يأخذه رئيس الدولة”.

ورداً على سؤال حول موضوع الدواء، قال: “موضوع الدواء هو مسؤولية وحس وطني وفي الوقت عينه نتعاطي مع القضاء وبحس ومسؤولية رويدا رويدا، والتعاطي مع المسؤولين والمستوردين أصبح أفضل، كان هناك من يراهنون على الوقت وأعود واكرر اليوم ان لا جدوى من المراهنة على الوقت”.

من جهته رأى حبشي، أنّ دعوة وزير الصحة للاطلاع وتفقد المركز لم تأخذ أكثر من ٢٤ ساعة وهي تأتي في إطار الأزمة الكبيرة والصراع مع كورونا وحالات التفاقم. وقال: “استغل الفرصة لأقول لأهلنا في بعلبك الهرمل ودير الأحمر لا يمكننا أن نواجه كورونا الا بالوعي والمسؤولية والقيام بالإجراءات المطلوبة، والاستخفاف سيذهب بنا إلى المجهول، وعلينا التنبه وحماية بعضنا بعض وأوجه شكري وتقديري للوزير حسن علي متابعته أدق التفاصيل في مركز دير الاحمر الطبي كما وعدنا بالعمل سريعاً لتلبية مطالب المركز”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *