أخبارأخبار محليةاخبار سريعةالرئيسية

هل أُلغيت زيارة لافروف الى بيروت؟

كتب عمر الراسي في “أخبار اليوم”:

طبعا، تأثر النازحون السوريون في لبنان- على غرار كل من يعيش على اراضيه-  بالازمة الاقتصادية الخانقة، واذا كانوا اساسا من الفقراء باتوا اليوم ادنى بكثير من خط الفقر… الامر الذي يدفع هؤلاء، كما المعنيين بالملف محليا واقليميا ودوليا الى التعويل على كيفية الاستفادة من  مؤتمر دولي الذي سيخصص لمعالجة ملف إعادة النازحين السوريين الشهر المقبل… من اجل الوصول الى حل يريح لبنان ويؤمّن العودة للنازح ويضع حدا لمعاناته.

الوفد الروسي

من جهته اكد مصدر ديبلوماسي مواكب لزيارة الوفد الروسي، ان زيارته الى لبنان تأتي ضمن جولة على الدول المحيطة بسوريا اكانت مؤثرة في القرار السياسي او مستضيفة للنازحين، حيث كانت لهذا الوفد محطة في ايران الاسبوع الفائت، وبعد بيروت سينتقل الى الاردن، وذلك في اطار التحضير لمؤتمر حول عودة النازحين بالتنسيق مع المؤسسات الدولية والاممية، والذي سيتناول السبل الفضلى للعودة الى مناطق في سوريا استتب فيها الوضع وتوقف الاقتتال.

ورأى المصدر ان زيارة الوفد الى بيروت هي نتيجة طبيعية للتقدم في المفاوضات السياسية المتعلقة بالدستور السوري وصياغته بين النظام والمعارضة والتي ستنعكس على ملف العودة، وبالتالي لبنان حتما معني بهذا الموضوع، لذا تأتي زيارة الوفد الروسي على مستوى رفيع ويضم المبعوث الشخصي للرئيس فلادمير بوتين الكسندر لافرانتييف، موفد وزير الخارجية المكلّف تسوية الأزمة السورية الكسندر كينسشاك، وضباط من وزارة الدفاع، لان اي عودة ستتم بالتنسيق مع وزارتي الدفاع والخارجية الروسيتين.

قد لا يعقد في سوريا

واذ شدد المصدر على ان عودة النازحين تنزع عن كاهل لبنان ازمة اقتصادية واجتماعية وبيئية وثقافية ومعيشية، ذكر ان لبنان دفع ثمنها غاليا على مدى السنوات الاخيرة.

وردا على سؤال، اوضح المصدر ان عقد المؤتمر الدولي الذي سيخصص لمعالجة ملف إعادة النازحين السوريين سيعقد في ١١ و١٢ تشرين الثاني المقبل، موضحا ان المكان لم يحسم بعد، قائلا: يفترض ان يعقد في دمشق، لكن قد تكون هناك صعوبة بالنسبة الى بعض الدول لا سيما الخليجية قد لا ترسل موفدين الى سوريا، لذا من المتوقع ان ينقل الى روسيا، موضحا انه في هذه العودة لا بد من دور خليجي، معتبرا ان هذا الظرف يفتح المجالات لاعادة التواصل بين الدول المؤثرة في المنطقة والدولة السورية.

المستوى الداخلي

اما على المستوى الداخلي من الملف، فاشار المصدر الى ان عودة النازحين السوريين يجب ان تكون في صلب البيان الوزاري للحكومة العتيدة، انطلاقا من الخطة الموحدة التي وافقت عليها حكومة تصريف الاعمال في وقت سابق، وهذا ما يصب في المصلحة الوطنية ويفيد الشعب السوري النازح من خلال عودته الى بلاده، ويخفف الكثير من الاعباء المادية الكبيرة جدا التي يتكبدها لبنان.

وردا على سؤال، امل المصدر ان تشكل الحكومة قبل موعد المؤتمر، وتوفد بالتالي من يمثلها، قائلا: اي بحث جدي في اعادة النازحين يلزم الحكومة اللبنانية “الكلام” مع الحكومة السورية

زيارة لافروف

اما بالنسبة الى زيارة وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف برفقة المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ودول إفريقيا، ميخائيل بوغدانوف، فاكد المصدر انها لم تلغ بل ارجئت، موضحا ان موعدها المبدئي كان اواخر الشهر الجاري، ولكن التطورات الاقليمية المتسارعة دفعت الى تأجيلها، ومن ابرزها: الاشتباكات في ازربيدجان وما يتصل بها من مفاوضات وضغوط واجتماعات متلاحقة في موسكو، المفاوضات الحاصلة بشأن الملف الليبي، التحضير لمؤتمر اعادة النازحين السوريين الى بلادهم  الذي تعمل عليه وزارتي الخارجية والدفاع الروسيتين.

وقال المصدر: هذه نقاط حيوية جدا بالنسبة الى المصالح الروسية، وفي الوقت عينه الجانب الروسي لا ريد “سلق” الزيارة الى بيروت بل يجب ان تكون مجدية ومنتجة، بما يؤدي الى ان يكون الاهتمام الروسي بلبنان جدي وليس شكليا. واضاف: في هذا الوقت تسلم السفير الروسي الجديد الكسندر روداكوف مهامه في بيروت، وهو ليس بعيدا عن الاجواء الشرق الاوسطية كونه تولى مهام ديبلوماسية في دمشق وفي رام الله ويدرك الكثير من التفاصيل، لكنه في الوقت عينه يحتاج الى بعض الوقت لاعادة قراءة الوضع اللبناني.

اشار المصدر الى انه انطلاقا مما تقدم، موعد الزيارة سيحدد قبل نهاية العام الجاري في ضوء التطورات في لبنان والمنطقة. وختم: لدى روسيا علاقة طيبة مع  جميع الاطراف الاساسية على الساحة اللبنانية، وزيارته تأتي في ضوء تعزيز الوضع الداخلي!

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *