أخبارأخبار عالميةاخبار سريعةالرئيسية

دولةٌ عربيةٌ جديدةٌ الى التطبيع قريباً

يرى المسؤولون الإسرائيليون أن عُمان هي الدولة التالية في ترتيب التطبيع، بعد سلسلة الاتفاقيات التي وقعتها 3 دول عربية مع إسرائيل.

 

وقالت القناة 12 الإسرائيلية نقلا عن مصادر حكومية، أن “الإعلان عن توقيع معاهدة سلام مع مسقط بات قريبا”، وفق ما نقلته صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”.

 

وأشارت المصادر إلى أن “الصفقة الجديدة بين إسرائيل وعُمان، ربما تعلن قبل الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة المزمع إقامتها في 3 تشرين الثاني المقبل”.

وكانت الإمارات العربية المتحدة، أول دولة خليجية تعلن عن توقيعها معاهدة سلام مع إسرائيل في آب الماضي وذلك بوساطة أميركية، حيث أقيم الحفل في البيت الأبيض منتصف الشهر الماضي، وهو الحفل الذي وقعت فيه البحرين أيضا إعلان تأييد سلام مع إسرائيل.

 

واتخذت السودان الخطوة ذاتها باتفاقها مع إسرائيل، وهي خامس دولة عربية تعترف بالدولة الإسرائيلية، بعد مصر (1979)، الأردن (1994)، الإمارات والبحرين.

 

وإذا ما أعلنت عُمان عن اتخاذها الخطوة ذاتها، ستكون سادس دولة عربية تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، وهي الدولة الخليجية الوحيدة التي استضافت رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في عام 2018.

 

لكن السلطان قابوس بن سعيد توفى مطلع العام الحالي، وجاء السلطان الجديد هيثم بن طارق لسدة الحكم في السلطنة الخليجية المعروفة بسياساتها المتوازنة في المنطقة.

 

وأشادت عُمان بالاتفاقات بين إسرائيل والدولتين الخليجيتين الشهر الماضي، معربة عن أملها في أن “تساهم في تحقيق سلام شامل وعادل ودائم في الشرق الأوسط”.

 

وتعليقا على الاتفاقية مع السودان، قال نتنياهو: “أتينا بثلاث اتفاقيات سلام في 6 أسابيع. هذا ليس حظا، ليس من قبيل الصدفة، بل نتيجة لسياسة واضحة وجهودنا”.

 

وتوقع الرئيس الأميركي دونالد ترمب الجمعة، أن تقيم السعودية قريباً علاقات مع إسرائيل.

 

وفي حديثه إلى المراسلين بينما أجرى محادثة هاتفية ثلاثية مع رئيسي وزراء إسرائيل والسودان للإعلان عن اتفاق التطبيع، قال ترمب إن “5 دول عربية أخرى على الأقل تريد الانضمام إلى قائمة الدول التي اعترفت بالدولة الإسرائيلية”.

 

وأضاف: “نتوقع أن تكون السعودية واحدة من تلك الدول”، مشيدا بقادة المملكة “المحترمين للغاية”، مردفا: “ستنضم العديد من الدول خلال الأسابيع والأشهر المقبلة، بما في ذلك بعض الدول الكبيرة جدا”.

 

الحرة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *