أخبارأخبار محليةاخبار سريعةالرئيسية

أزمةُ شح الدواء… نقيبُ الصيادلة يُطمئن

اعتبر نقيب الصيادلة، غسان الأمين، في حديث لـصحيفة “الشرق الأوسط” أنّ “الطبيب هو من يتحكّم بالفاتورة الدوائية في لبنان فهو وحده له الحق بوضع إشارة على وصفة الأدوية تمنع الصيدلي من إعطاء المريض أي دواء بديل آخر؛ أي أنّ الصيدلي في أكثر الأحيان لا يستطيع إبدال الدواء الذي وصفه الطبيب بدواء أرخص أو أغلى، هذا فضلاً عن أنّ أسعار هذه الأدوية هي بحدود أسعار كثير من الأدوية الأخرى”.

 

ويذكّر الأمين أنّ “لبنان لا يستورد جنريك بشكل كاف، واعتماد الجنريك في السياسة الدوائية يحتاج إلى سنوات، بدءاً من تحديد بلد الاستيراد والشركات ودراسة الجدوى وتسجيل الدواء، وصولاً إلى تسويقه”.

 

وكرّر الأمين أنّ “أسباب انقطاع الدواء، بالإضافة إلى تأخّر موافقة المصرف المركزي على الاعتمادات، ومشكلة شحّ الدولار، إقبال المواطنين في الأشهر الماضية على تخزين الدواء، ومنها أدوية القلب المفقودة حالياً، خوفاً من رفع الدعم عنها، وبالتالي ارتفاع أسعارها، فضلاً عن التهريب الذي ينشط كون سعر الدواء في لبنان الذي يباع بالليرة اللبنانية أصبح الأرخص في المنطقة، بعدما فقدت الليرة أكثر من 70 في المائة من قيمتها مقابل الدولار”.

وطمأن الأمين إلى أنّ “(lasix) سيكون متوافراً في الأسواق خلال الأسبوع المقبل، وأنّ كثيراً من الأدوية المستوردة، ومنها أدوية القلب المفقودة، ستعود إلى الأسواق قريباً، لا سيّما مع تراجع سعر صرف الدولار في السوق السوداء مؤخراً، ما يعني سهولة أكبر في تأمينه للمستوردين”.

لمزيد من التفاصيل الرجاء الضغط على الرابط الاتي:

https://bit.ly/34qYcbO

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *