أخبارأخبار عالميةاخبار سريعةالرئيسية

ماهي مضاعفات نقص اليود فى الجسم وفوائده الصحية ؟

اليود هو أحد العناصر الغذائية الرئيسية التي يحتاجها الجسم لأداء وظائف مختلفة، والجسم لا يصنع معظمها بمفرده، ويعتمد على الطعام الذي نستهلكه كمصدر لها عندما لا نتناول نظامًا غذائيًا صحيًا ومتوازنًا يمد الجسم بالكمية المناسبة من العناصر الغذائية، فقد يؤدي ذلك إلى نقص ، ومن ثم تعطيل وظائف الجسم المختلفة

 

ووفقا لتقرير لصحيفة TIME NOW NEWS أحد هذه العناصر الغذائية الشائعة هو اليود، في حين أننا قد لا نزال نولي اهتمامًا بتناول الفيتامينات مثل فيتامين د وفيتامين ج والمعادن مثل الكالسيوم والحديد، فإننا غالبًا ما ننسى أن أجسامنا تحتاج أيضًا إلى اليود لتكون قادرة على أداء وظائف معينة

 

 

دور اليود في وظائف الجسم

 

يعتبر اليود من أهم العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم،  ويحتاج الجسد إلى اليود في المقام الأول لإنتاج هرمونات الغدة الدرقية المسئولة عن التمثيل الغذائي في الجسم ، وتطور العظام ، وصحة الدماغ ، والوظائف الأخرى، و الحصول على كمية كافية من اليود مهم للجميع ، وخاصة الرضع والنساء الحوامل

 

كم يحتاج المرء من اليود؟

 

كمية اليود التي يحتاجها المرء تختلف حسب العمر فيما يلي المتطلبات الغذائية لمختلف الفئات العمرية عندما يتعلق الأمر باليود

 

من الولادة حتى 6 أشهر 110 ميكروجرام

 

الرضع 7-12 شهر 130 ميكروجرام

 

الأطفال 1-8 سنوات 90 ميكروجرام

 

الأطفال 9-13 سنة 120 ميكروجرام

 

المراهقون 14-18 سنة 150 ميكروجرام

 

الكبار 150 ميكروجرام

 

المراهقات والنساء الحوامل 220 ميكروجرام

 

النساء الذين يرضعون رضاعه طبيعية 290 ميكروجرام

 

ماذا يحدث عندما لا تستهلك كمية كافية من اليود؟

 

وفقًا لوزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية ، يمكن أن تواجه المضاعفات التالية إذا كنت تعاني من نقص اليود

 

يؤثر على نمو الجنين والرضع: تنصح الوكالات الصحية النساء الحوامل والمرضعات وأولئك الذين يخططون للحمل في المستقبل القريب باستهلاك ما يكفي من اليود لضمان نمو الجنين والرضع يمكن أن يؤدي نقص استهلاك اليود إلى تغيير نمو الطفل لأن جسمه يعتمد على جسمك في الحصول على العناصر الغذائية

 

المضاعفات المعرفية أثناء الطفولة: يمكن أن يؤدي نقص التغذية في اليود إلى آثار ضارة على نمو الدماغ والجهاز العصبي ، خاصة أثناء الطفولة

 

مرض الكيس الليفي بالثدي: يتميز المرض بوجود تكتلات مؤلمة في الثدي ، في حين أنه ليس ضارًا ، إلا أنه يمكن أن يصيب النساء في سن الإنجاب ، ويمكن أن يكون شائعًا أيضًا عند النساء أثناء انقطاع الطمث

 

اختلالات الغدة الدرقية: نظرًا لأن اليود مسؤول عن إنتاج هرمون الغدة الدرقية ، فإنه يمكن أن يؤدي إلى اختلالات يمكن أن تسبب المزيد من المضاعفات يمكن أن يؤدي نقص اليود إلى إنتاج أقل من هرمون الغدة الدرقية ، مما يسبب قصور الغدة الدرقية يمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى زيادة الوزن ومضاعفات في القلب بشكل خاص

 

سرطان الغدة الدرقية الناجم عن الإشعاع: الأشخاص الذين يعانون من نقص اليود والذين يتعرضون لليود المشع معرضون بشكل خاص لخطر الإصابة بسرطان الغدة الدرقية

شبكه دكتور نيوترشن

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *