أخبارأخبار محليةاخبار سريعةالرئيسية

شينكر أكد دعم واشنطن للمبادرة الفرنسية… هذا ما كشفته مصادر لـ”الشرق الأوسط”

كشفت مصادر سياسية مطلعة أن أزمة تشكيل الحكومة الجديدة لم تغب عن اللقاءات التي أجراها مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر، وإنما حضرت في سياق إبرازه للاهتمام الأميركي بالمفاوضات اللبنانية – الإسرائيلية للتوصل برعاية الأمم المتحدة وبوساطة أميركية إلى تسوية للنزاع حول الحدود البحرية. كذلك أكّدت المصادر نفسها أن شينكر أبلغ رئيس تيار المردة سليمان فرنجية بأن العقوبات الأميركية المفروضة على الوزير السابق يوسف فنيانوس لا تستهدفه شخصياً ولا تمت بصلة إلى المردة، وقالت أن اللقاء تناول مفاوضات ترسيم الحدود والوضع الداخلي.

 

ولفتت المصادر السياسية لـ”الشرق الأوسط” إلى أن البيان الذي صدر عن رئاسة الجمهورية لم يكن دقيقاً لأنه لم يعكس الأجواء التي سادته، وقالت إن شينكر أكد أمام فرنجية والرئيسين نجيب ميقاتي وسعد الحريري دعم واشنطن المبادرة الفرنسية، وبالتالي فهي تصر على الإسراع بتشكيل الحكومة على أساس الالتزام بخريطة الطريق التي طرحها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. وكشفت المصادر أن شينكر يدعم المبادرة الفرنسية، لكنه يرى أن واشنطن كانت على حق عندما حذرت من لجوء بعض الأطراف إلى الانقلاب عليها، وبالتالي بات على باريس أن تتحرك للضغط على من يعرقل الاستشارات لتسمية الرئيس المكلف.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *