أخبارأخبار محليةاخبار سريعةالرئيسية

نقيبُ الصيادلة يكشفُ: مخزونُ الدواءِ يكفي حتى هذه المدة

لفت نقيب الصيادلة في لبنان غسان الأمين إلى أنّه “بعد ارتفاع سعر صرف الدولار في السوق السوداء أصبح سعر الدواء في لبنان، والذي يباع بالليرة اللبنانية، من الأرخص في المنطقة وهذا يجعله أكثر عرضة للتهريب،” معتبرا أنّ “تهريب الدواء يبقى في نطاق ضيّق ومحدود وذلك لأنّه عادة ما يكون عبر المطار الذي وبسبب جائحة (كورونا) لم يستعد كامل حركته”.

 

وفي إطار الحديث عن تهريب الدواء، لفت الأمين في حديث الى صحيفة “الشرق الأوسط” إلى أنّ “فاتورة استيراد الدواء هذا العام كانت أقل من العام الماضي وهذا يعني أنّ التهريب ليس بكميات كبيرة وأنه ليس سبباً رئيسياً لفقدان الدواء من الصيدليات”، مشيراً إلى أن “السبب الأساسي هو الأزمة السياسية وتداعياتها على الدولار، فضلا عن تأخّر مصرف لبنان بالموافقة على فواتير الدواء والذي يؤمن دولار استيراده بسعر الصرف الرسمي”.

 

وتحدّث الأمين عن سبب أساسي ساهم في فقدان عدد من الأدوية وهو “تهافت المواطنين خلال الشهرين الماضيين وبعد الحديث عن توجه مصرف لبنان لرفع الدعم عن المواد الأساسية ومنها الدواء، على تخزينه في منازلهم خوفا من ارتفاع سعره”.

وأكّد الأمين أنّ “مخزون الدواء تراجع مؤخرا من ستة أشهر إلى ما لا يزيد على الشهر ونصف الشهر، لذلك باتت الصيدليات تبيع المواطن حاجته فقط”.

 

وحذّر الأمين من تفاقم أزمة الدواء ما دام أن الاستيراد يتراجع، لافتا إلى أنّ “المواطنين خزّنوا أدوية الأمراض المزمنة وأدوية الأعصاب وبعض أدوية السرطان التي تباع في الصيدليات، ولذلك هناك نقص في هذه الأدوية أكثر من غيرها”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *