أخبارأخبار محليةاخبار سريعةالرئيسية

المكتب التربويِّ للتيَّار الوطنيِّ الحرّ: كيف قام وزير التربية بتحديد موعد لفتح المدارس من غير تخطيط مدروس؟

استغرب المكتب التربويِّ للتيَّار الوطنيِّ الحرّ كيف قام وزير التربية بتحديد موعد لفتح المدارس والثانويَّات الرسميَّة “من غير تخطيط واعٍ ومدروس لضمان تأمين المستلزمات اللوجيستيَّة المُرافِقَة والمُسَهِّلة للعودة الآمنة للطلَّاب، إذ يتبيَّن، يومًا بعد يوم، أنَّ ذلك كلَّه مبنيٌّ على وُعودٍ تبدو، “مبدئيًّا”، فارغة، تضع مديري المدارس والثانويَّات أوَّلًا، والهيئة التعليميَّة والأهل والطلَّاب ثانيًا، أمام حيرة المُضيِّ قدُمًا صوب المجهول”.

وتوجه المكتب بسلسلة مطالب وهي:

1-الإسراع في تسليم المدارس والثانويَّات كلَّ مستلزمات الوقاية الصحِّيَّة (موازين حرارة، معقِّمات، كمَّامات…) وعدم تحميل صناديق المدارس والثانويَّات هذه الكلفة، خصوصًا أنَّه يصعب – بل يستحيل – على قسم كبير منها تأمين هذه المستلزمات بسبب الغلاء.

2-الإسراع في تأمين شبكة إنترنت للمدارس؛ شبكة تكون واسعة، تمتلك القدرة الاستيعابيَّة لتطبيق “مايكروسوفت تيمز” (Microsoft Teams) الَّذي اعتمدته وزارة التربية منصَّة أساسيَّة للتعلُّم، وعدم تحميل صناديق المدارس والثانويَّات هذه الكلفة لأنَّها ليست بالأمر السهل.

3-الإسراع في تأمين أجهزة اللابتوب (Laptops) أو التابليت (Tablets) للطلَّاب والمعلِّمين، لتسهيل عمليَّة التعلُّم عن بُعد.

4-التواصل الجدِّيّ والواعي مع وزارة الاتِّصالات لتطوير خدمة الإنترنت من حيث السرعة لتغطِّي كلَّ المناطق اللبنانيَّة.

5- الإسراع في إقامة ورشات لتدريب الأساتذة على طرائق التعلُّم عن بُعد، ولمساعدة المتعلِّمين على الخروج من الضغط النفسيِّ المحيط بهم.

ودعا المكتب وزيرَ التربية في البيان، “عدم التلهِّي بالمناكفات وخوض معارك شخصيَّة أثبت مجلس شورى الدولة أنَّها غير قانونيَّة”، ودعاه الى أن “يقوم بواجباته التربوية لعدم تعطيل العام الدراسيِّ ولانطلاقه كما يجب وأن يدعم المدارس والثانويَّات الرسميَّة الَّتي عملت على تسجيل الطلَّاب طوال فصل الصيف ولم تعرف الراحة، وإذ بها تجد نفسها تتأخَّر عن الجهوزيَّة أمام المدارس الخاصَّة بسبب إهماله المتراكم، يرافقُ ذلك شبه انقطاع للكتب المدرسيَّة في المكتبات العامَّة، الأمر الَّذي لم يعوِّضه مطلقًا التطبيقُ الأخير الَّذي يسمح لهم بتحميل النسخة الإلكترونيَّة للكتاب المدرسيِّ الوطنيِّ، لكون تحميل أيِّ كتاب بطيئًا جدًّا ويلزمه سرعة كبيرة للشبكة. وإذ ينوِّه المكتب بالجهود المبذولة للجسم التربويِّ كلِّه، من مديرين ومعلِّمين وموظَّفين، يشدِّد على ضرورة البدء بالعام الدراسيِّ، ولكنْ ليس على حساب صحَّة الطلَّاب، لئلَّا يساهم ذلك في انتشار الوباء أكثر. فالمطلوب توجيه واعٍ للجهود المبذولة وتخطيط دقيق للوصول معًا إلى برِّ الأمان”.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *