أخبارأخبار عالميةاخبار سريعةالرئيسية

رويترز: رئيسا وكالتي “CIA” والأمن القومي عارضا نشر معلومات مزعومة للاستخبارات الروسية

عارض رئيسا وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية ووكالة الأمن القومي الإفراج عن معلومات استخباراتية  نُسبت إلى روسيا

 

وبحسب أجهزة الاستخبارات الأمريكية، فإن مقر المرشحة الرئاسية الديمقراطية السابقة، هيلاري كلينتون، ينوي اتهام دونالد ترامب بالتآمر مع موسكو، لصرف الانتباه عن الفضيحة المتعلقة بكلينتون

 

 

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين أمريكيين حاليين وسابقين، أن جينا هاسبل، مديرة وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية “CIA”، والجنرال بول ناكاسوني، رئيس وكالة الأمن القومي، عارضا نشر معلومات استخباراتية روسية مزعومة بشأن انتخابات عام 2016

 

وفي 29 سبتمبر الماضي، أرسل رئيس الاستخبارات الوطنية، جون راتكليف، رسالة إلى السيناتور الجمهوري، ليندسي غراهام، رئيس اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ بالكونغرس، يفيد فيها بأن أجهزة الاستخبارات الأمريكية لديها بعض المواد التحليلية من زملائهم الروس حول الحملة الانتخابية الأمريكية الرئاسية السابقة

 

وبحسب هذه المعلومات، فإن مقر المرشحة الرئاسية الديمقراطية آنذاك، هيلاري كلينتون، يعتزم اتهام دونالد ترامب بالتواطؤ مع موسكو من أجل صرف الأنظار عن الفضيحة المحيطة بكلينتون ذاتها

 

وتقول المصادر إن قيادة وكالة الاستخبارات المركزية ووكالة الأمن القومي تخشيان من أن تكون مثل هذه المعلومات مختلقة، وأن إفشاءها يهدد بالكشف عن أساليب عمل الأجهزة الخاصة، فيما لم تعلق الأجهزة الاستخباراتية الأمريكية على المعلومات التي تلقتها وكالة أنباء رويترز

 

ويجري التحقيق في ملابسات بدء مراقبة أجهزة الاستخبارات الأمريكية لمقر ترامب منذ مايو 2019 بتعليمات من وزير العدل، والمدعي العام الأمريكي، ويليام بار، والمدعي الخاص، جون دورهام

 

في أكتوبر من العام الماضي، أصبح معروفا، أن عملية مراجعة المدعي الخاص تحولت إلى تحقيق جنائي، فيما أعد المفتش العام بوزارة العدل الأمريكية، مايكل هورويتز، تقريرا عن نتائج تحقيقه في القضية في نهاية عام 2019

 

وفي معرض تعليقه على نتائج هورويتز، أشار المدعي العام الأمريكي، ويليام بار، إلى أن مراقبة مكتب التحقيقات الفيدرالي لمقر حملة الجمهوري ترامب في عام 2016 كانت غير مبررة

 

المصدر: تاس

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *