أخبارأخبار محليةاخبار سريعةالرئيسية

تفاهم مار مخايل يهتزّ… هذا ما أبلغه حزب الله لعون وباسيل (الشرق الأوسط)

أكّد النائب ماريو عون أن “هناك تبايناً وتباعداً واضحين بين وجهة نظر التيار الوطني الحر ووجهة نظر الثنائي الشيعي من عملية تشكيل الحكومة والتي نصر فيها على مبدأ المداورة في الحقائب فيما يتمسك الثنائي بوزارة المال.” وقال عون في تصريح لـ”الشرق الأوسط” : “سبق الملف الحكومي خلافات حول مقاربات ملفات الإصلاح والفساد لكنّ الانهيار الحاصل على الصعد كافة لم يترك لنا ترف الأخذ والرد والتعبير عن عدم رضانا عن طريقة مقاربة (حزب الله) لهذه الملفات، علماً بأننا مقتنعون بأن دولة سليمة معافاة خالية من الفساد أفضل بكثير للمقاومة”.

 

ونفى عون أن تكون قيادة “الوطني الحر” تخشى العقوبات الأميركية ما يجعلها تأخذ مسافة معينة عن الحزب، معتبراً أنه ليس هناك ما تستند إليه الإدارة الأميركية لفرض هكذا عقوبات، مشدداً على أن أي قرار في هذا التجاه سيكون “مجحفاً”.

 

في المقابل، قالت مصادر مطلعة على موقف حزب الله إن الحزب صارح قيادة التيار والرئيس عون بعدم إمكانية تقديم المزيد من التنازلات في هذه المرحلة لحماية تفاهم “مار مخايل”، وإن ما كان يفعله في هذا الصدد منذ عام 2006 لجهة أنه كلما كان التفاهم يهتز كان يعمل على استعادة توازنه من خلال التنازل من حصته، لا يمكنه أن يفعله اليوم، لأنه يخوض معركة وجودية في ظل ضغوط داخلية وإقليمية ودولية غير مسبوقة. وتشير المصادر إلى أن “الحزب وصل لحد إبلاغ الثنائي عون – باسيل بأنه يتفهم أي قرار من قِبلهما بفك التحالف وبأن ذلك لا يعني العداء معهما”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *