أخبارأخبار محليةاخبار سريعةالرئيسية

النذير الجهنمي الذي ورد على لسان عون ليس مجرد زلّة لسان.. مناورات على باب جهنم!

كتب نبيل هيثم في “الجمهورية”: لم يكن ينقص الأفق السياسي الغامض في لبنان سوى عبارة “ذاهبون الى جهنم”، التي نزلت كالصاعقة على رأس اللبنانيين، الذين ينضب لديهم منسوب الأمل الباقي، تماماً كمنسوب احتياطيات العملة الصعبة في مصرف لبنان.

النذير الجهنمي الذي ورد على لسان رئيس الجمهورية، ليس مجرد زلّة لسان في لحظة انفعالية ما، بل هي توصيف دقيق لما حذّر منه كثرٌ من الحريصين على ما تبقّى من مستقبل محتمل للبنان، وهي تعبير على أنّ الأزمة السياسية باتت مفتوحة على احتمالات كارثية، بات فيها اللعب على المكشوف بين الجميع، وبات فيها الخصم والحكَم مجسّدين في شخص واحد.

لا يغيّر في الأمر أنّ رئيس الجمهورية قد “حسَب” لفرقاء الأزمة القائمة تمسّكهم بالمبادرة الفرنسية وحرصهم على تشكيل الحكومة العتيدة، لكن ما ورد في كلام الرئيس، الذي يجري تقديمه على انّه «مبادرة رئاسية» للحل، هو في حقيقة الأمر ضربة مباشرة للمبادرة الفرنسية، او بمعنى ملطّف، تجاوز لتلك المبادرة، العالقة بين اللعبة السياسية الداخلية التي يصرّ البعض على الاستمرار فيها، وفق قواعد منتهية الصلاحية، وبين التعقيدات الخارجية، التي لم يستطع لبنان تجاوزها، برغم تكرار السرديات الكلامية المغايرة، ومن بينها الزعم بأنّ الحلول في ظلّ “العهد القوي” يجب أن تكون “صُنع في لبنان”.

لا شك في أنّ المبادرة الفرنسية اليوم قد باتت في مأزق حقيقي، لا بل يمكن القول إنّها باتت في حالة موت سريري، لن يُخرجها منه سوى معجزة صعبة، أو مجرد صدمات كهربائية تحاول بث النبض في قلبها، ولو الى حين.

 

المبادرة التي سارت وفق تنسيق فرنسي – أميركي خلال الأيام العشرة الأولى من مهلة الأيام الخمسة عشرة التي حدّدها ايمانويل ماكرون في زيارته البيروتية الثانية بعد انفجار بيروت، سرعان ما فقدت ركيزة التفاهم الفرنسي والاميركي عليها، لا سيما بعدما افترقت واشنطن وباريس على قضايا تتجاوز البعد اللبناني، وخصوصاً حول ما يتصل بالملفات الأكثر حساسية في العلاقات الدولية، وتحديداً الملف النووي الإيراني، الذي افترقت فيه عواصم القرار على ضفتي الأطلسي، بشأن تجديد الحظر المفروض على ايران.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *