أخبارأخبار محليةاخبار سريعةالرئيسية

“نبضات بيروت” تحت الركام… ولا مؤشّر للحياة

أعلنت فرق إغاثة في لبنان مساء أمس أنّها لم تعثر على “أيّ مؤشّر حياة” تحت أنقاض مبنى في منطقة منكوبة ببيروت، ما يُضعف الآمال بالعثور على ناجٍ، بعد شهر من الانفجار الضخم في مرفأ العاصمة.

وكان فريق من رجال الإنقاذ التشيليّين الذين يساعدون في عمليّات البحث، رصدَ مساء الأربعاء “نبضات قلب” تحت أنقاض أحد المباني، استدلّ كلب مدرّب برفقته إليها.

وبعدما تواصلت عمليّات إزالة كمّيات كبيرة من الركّام على مدى ثلاثة أيّام، أكّد فرانشيسكو ليرماندا، وهو مسعف تشيلي متخصّص، أنّه ليس هناك ما يدلّ على وجود أيّ مؤشّر حياة تحت أنقاض المبنى. وقال لوسائل الإعلام “للأسف، اليوم يمكننا القول إنّه ليس هناك أيّ مؤشّر حياة في المبنى” المدمّر.

وأوضح أنّ مسعفَين دخلا السبت ممرّاً يقود إلى فجوةٍ كان يُعتقد أنّها المكان الذي قد يوجَد فيه ضحيّة، لكنّهما لم يعثرا على أيّ شخص.

وعلى الرّغم من ذلك، أشار ليرماندا إلى أنّ الأعمال ستتواصل لتأمين المنطقة وضمان عدم وجود أيّ شخص في الداخل.

وكان الدفاع المدني اللبناني أفاد في وقتٍ سابق بأنّ الأمل “ضئيل” في العثور على ناجٍ محتمل تحت ركام مبنى في شارع مار مخايل.

AFP

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *