أخبارأخبار محليةاخبار سريعةالرئيسية

رسالة الى “السّاحر” ماكرون قاهر قلوب النّساء… والرّجال!

كتبت جيسيكا حبشي في موقع mtv:

يملك هذا الرّجل قدراً كبيراً من السّحر والجاذبية قلّ نظيرهما في نادي السياسيّين والحكّام العجزة في لبنان، فنحن لم نَعتد على الشّعور بهذا الكمّ من الاعجاب والانجذاب الى شخصيّة في لبنان، حتى ظننّا لوهلة أنّنا أصبحنا نعيش في حالة من البرودة والعجز. وهل نُلام ونحن لم نقابل منذ زمن بعيدٍ سوى المُسنّين في جنّة الحكم؟

ماكرون يا ماكرون، ماذا فعلتَ بنا أيّها السّاحر الانيق؟ تغريدات “عشق” بلغتنا هنا، وزياراتٌ “مفاجئة” هناك، و”عناقاتٌ” محرّمة في زمن “كورونا”، وأمسياتٌ بعيدة عن الاضواء مع فيروز. كما فتحت سيّدة لبنان لك بابها، وكما أغلَقَته بعد وداعك الى الابد، هكذا نحن فتحنا قلوبنا وسمحنا لها بأن تعشق من جديد، بعيداً عن تحليل العقل، وصوابيّة المنطق، ودهاليز السياسة وألاعيبها.

ماكرون يا ماكرون، كيف كشفتَ أوراقَنا التي كانوا يخلطونها كلّما أرادوا إدخال لاعبٍ جديدٍ الى اللّعبة؟ كيف عبرتَ فوق أسوارنا التي شيّدوها بحقدهم وأنانيّتهم حتى استطاعوا أن يُسيّجوا وطناً الى حدّ العزلة المُطلقة؟ كيف جمعت طاولتك ما فرّقته مجالسهم وحواراتهم وقصورهم؟ بأيّ لغة تتحدّث معهم؟ فنحن فقدنا النّطق بعدما إستخدمنا كلّ معاجيم الارض للتّواصل معهم، وهم غافون في سُبات عميق… بالله عليك، كيف أيقظتهم؟

ماكرون يا ماكرون، يُنصح المراهق عند أول تجربة عشقٍ بألا يسترسل كثيراً في مشاعره، بألا يحلم ولا يتأمّل، فالعشق هو فصولٌ وتجاربٌ لا تنتهي، ونحن في العشق لا زلنا مراهقين، نتجرّع مرارة الخيبات واحدة تلوى الاخرى، فلا تفطر قلوبنا المكسورة أصلا، ولا تُحطّم آمالنا الصغيرة التي عقدناها على مجيئك الثاني بانتظار أبدية لبنان.

ماكرون يا ماكرون، يا قاهر قلوب النساء والرجال على حدٍّ سواء، لا سياسة في هذه السّطور ولا حتّى ثورة. هل عاينت الحفرة الكبيرة التي خلّفها انفجار المرفأ؟ هكذا هي قلوبنا مثقوبة حتى الموت. فإن لم تحمل معك ما يرمّم هذه الفجوة الكبيرة في قلوبنا، من فضلك إرحل يا أيّها الحلم الجميل… وكما تقول السيّدة فيروز “كلّ شي بيخلص حتّى الاحلام، والايّام بتمحي إيام”… سوف ننساك يا وسيم، ونُضيف خيبة جديدة الى قصّة عشقنا للبنان الكبير.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *