أخبارأخبار محليةاخبار سريعةالرئيسية

إزالة ثمانية آلاف طن من الاسمنت والفولاذ من مرفأ بيروت خلال أربعة أيام

أزال جنود لبنانيون وفرنسيون كمية ضخمة من الاسمنت والفولاذ تعادل وزن “برج إيفل” خلال أربعة أيام فقط من العمل في مرفأ بيروت، وفق ما أعلن مسؤول عسكري فرنسي.

وتركز العمل مؤخراً على رفع الركام من الأجزاء الأكثر تضرراً في مرفأ بيروت، الذي تحول بمعظمه إلى أشبه بساحة خردة ضخمة بعد انفجار الرابع من آب الذي أسفر عن مقتل أكثر من 180 شخصاً وإصابة اكثر من 6500 آخرين.

وقال اللفتنانت الفرنسي بولان الذي ينسق عمليات التنظيف في المرفأ، “احتاج الأمر أربعة أيام لإزالة ثمانية آلاف طن من الاسمنت والفولاذ”، وأضاف بولان من وحدة الهندسة المدنية في الجيش الفرنسي والتي وصلت قبل أيام إلى مرفأ بيروت، أن هذه الكمية “تساوي وزن برج إيفل”.

وبعد نحو عشرة أيام على وقوع الانفجار، وصلت حاملة المروحيات “تونير” التابعة للبحرية الفرنسية إلى مرفأ بيروت، وعلى متنها مجموعة هندسية من القوات البرية تضم 350 عنصراً، ومفرزة غواصين للتثبت من عدم وجود حطام يصعّب الوصول إلى المرفأ.

وقال العقيد يوسف حيدر من الجيش اللبناني إن المرفأ، الذي كان يُعد البوابة الرئيسية للاستيراد في بلد صغير يؤمن معظم حاجياته من الخارج، يعمل اليوم بنحو نصف قدرته الاستيعابية.

وأوضح خلال مؤتمر صحافي في المرفأ “قبل أسبوع، كان يعمل بنسبة 30 في المئة (من قدرته الاستيعابية)، اليوم بات يعمل بحوالى 45 في المئة”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *