اخبار سريعةالرئيسيةكيف الصحة

ما هي الأمراض التي تعالجها الحجامة؟

الحجامة عملية يتم فيها سحب الدم الفاسد من الجسم من الظهر، الذي يتراكم مع مرور الوقت في الظهر فيسبب إعاقة عمل كريات الدم الفتية، مما يضعف الجسم ويسبب له الكثير من الأمراض، وبالاحتجام يتم التخلص من هذه الكرات الفاسدة وشوائبها، فيزول الضغط عن الجسم وتندفع كريات الدم الفتية إلى الجسم مسببةً له النشاط والقوة، ومغذيةً للخلايا والأعضاء، وتتم عملية الحجامة باستخدام كاسات من الزجاج مصنوعة يدوياً، وأيضاً يتم استخدام شمعة وشفرات طبية معقمة ومعقمات طبية لتعقيم الجروح.

 

ينصَح بعد عمل الحجامة بالصيام أو الاكتفاء بوجبات خفيفة قبل ساعتين إلى ثلاث ساعات من جلسة الحجامة، أمَّا بالنسبة للطعام بعد الجلسة فيُنصح باتباع النصائح التالية:

1- تناول بعض التمر، أو شرب الماء مع العسل للحصول على الطاقة بعد الجلسة.

 

2- تجنب اللحوم الحمراء، والحليب، ومشتقاته لمدّة 24 ساعة بعد الحجامة، ويمكن تناول الأسماك، والبيض، والفواكه والخضراوات، وكميات قليلة جداً من الدجاج.

 

3- تجنب جميع أنواع المشروبات التي تحتوي على الكافيين لمدة 24 ساعة بعد الحجامة.

 

4- شرب الكثير من الماء للمحافظة على رطوبة الجسم.

 

يعتبر العلاج بالحجامة من أشكال الطب البديل الذي يعود تاريخه إلى عصر النبي محمد صلّى الله عليه وسلّم، حيث ثبت أنّ النبي -صلّى الله عليه وسلّم- تداوى بالحجامة، وتتم عن طريق وضع أكواب خاصة على الجلد لبضع دقائق حتى يتمّ شفط الجلد، حيث إنَّ الشفط يساعد على الشفاء عن طريق تحسين تدفّق الدّم وزيادة الدورة الدمويّة في المناطق التي وُضعت عليها الأكواب، لذلك فإنَّ الكثير من الأشخاص يستخدمون الحجامة كمتمّمٍ ومكمّلٍ لعلاج العديد من الأمراض والظروف الصحيّة، ويمكن وضع الأكواب على الظهر، أو الرقبة، أو الكتفين، أو على مواقع الألم، ويخضع المريض غالباً لجلسات علاجيّة، يتراوح عددها من أربع جلساتٍ إلى ستٍّ، تفصل بينها مدةٌ تتراوح من ثلاثة إلى عشرة أيام،ويمكن أن تكون الأكواب المستخدمة في الحجامة مصنوعةً من الزّجاج، أو الخيزران، أو الخزف، أو السّيليكون،أمّا قبل ألف سنة، فقد كانت الأكواب تصنع من الخيزران، أو الطين، أو قرون الحيوانات.

 

ما هي الأمراض التي تعالجها الحجامة؟

– الصداع النصفي “الشقيقة” وكذلك الصداع المزمن.

 

– الروماتيزم وآلام الرقبة والظهر.

 

– الضغط المرتفع.

 

– يخفف خَدر الأطراف.

 

– تورم الساقين والدوالي.

 

– علاج أمراض القلب والأوعية الدموية والوقاية من هذه الأمراض.

 

– تعالج الضعف العام للجسم والإرهاق المستمر.

 

– مشاكل الغدة الدرقية.

 

– أمراض جهاز المناعة.

 

– مرض البواسير.

 

– تضخم البروستاتا.

 

– علاج الشلل النصفي.

 

– علاج لارتفاع الكولسترول.

 

– الوقاية من التهاب الكبد الوبائي من خلال تنشيط الغدد الليمفاوية.

 

– مرضى الكبد.

 

– مرضى تمزق الأربطة.

 

– مرضى السكري، وسيولة الدم.

 

– المرضى المصابون بارتفاع درجة الحرارة أو انخفاضها أو الزكام أو أي مرض الا بعد الشفاء منه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *