أخبارأخبار محليةاخبار سريعةالرئيسية

وزيرة الإعلام: الوضع تحت السيطرة

أكدت وزيرة الإعلام منال عبد الصمد نجد، أن “الحكومة تبذل أقصى الجهود الممكنة لمكافحة فيروس كورونا والحد من انتشاره، مع الحرص على الشفافية المطلقة في إعلان مستجدات الوضع المتعلق بانتشار الفيروس، واتخاذ الإجراءات اللازمة التي من شأنها حماية الشعب اللبناني من تفشي الوباء”، مشددة على أن “الوضع لا يزال تحت السيطرة إلى حد كبير”.

 

وشددت في حديث إلى “وكالة أنباء الشرق الأوسط” المصرية، على أن “الحكومة لم تدخر جهدا في سبيل احتواء فيروس كورونا”، مشيرة إلى أن “لبنان لم يدخل حتى الآن المرحلة الرابعة (التفشي الوبائي والعدوى المجتمعية)” معربة عن أملها في “الوصول إلى مستوى التزام اللبنانيين الكامل بالبقاء في منازلهم على نحو يمنع حدوث تفلت كبير في الإصابة بالفيروس”.

 

أضافت: “إن التدابير والإجراءات التي اتخذتها الحكومة في سبيل منع تفشي فيروس كورونا في كل لبنان، جاءت نتيجة تنسيق حكومي واسع واستندت إلى أسس علمية وموضوعية بعيدا عن الارتجال، كما اتسمت بالجدية والقوة وتدرجت على نحو يتناسب مع تطور انتشار الفيروس، الأمر الذي قلص من معدلات الإصابة به”.

وأوضحت أن “الإجراءات الحكومية، اعتمدت توصيات لجنة التدابير الوقائية من الفيروس، وكذلك منظمة الصحة العالمية”، مشيدة بـ “حملة التوعية الكبيرة التي اضطلع بها الإعلام اللبناني على نحو ساهم في انخفاض وتيرة الإصابات”.

 

وأشارت إلى أن “هناك عملية تقييم حكومية مستمرة لما يمكن اتخاذه من قرارات مناسبة في ضوء التطورات والمعطيات على الأرض”، لافتة إلى أن “إعلان حال الطوارىء ليس بالقرار السهل اتخاذه، حيث يترتب على إعلانه تداعيات عدة، من بينها فرض قيود شديدة الصرامة ومنع التجول على نحو قد يصعب على المواطن شراء مستلزماته الأساسية والضرورية”.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *