أخبارأخبار محليةاخبار سريعةالرئيسية

افرام: كأنّنا في نهاية الأزمنة وأيّ خيار خارج الحياد كارثي

شبّه النائب نعمة افرام وضعيّة المواطنين اللبنانيين “كأنّهم يعيشون اليوم لحظات نهاية الأزمنة في ظلّ القلق على الحاضر وفقدان الأمل بالمستقبل مع وجع كبير على مستوى حياة الانسان في لبنان”. وأكّد أن “الرابح في بلدنا لا يأخذ كل شيء والخاسر أيضاً لا يخسر كل شيء، فهل يجوز لأيّ فريق سياسي أن يعتبر نفسه خاسراً إذا التحق بمنظومة دولة قادرة وعادلة ومنتجة”؟

جاء ذلك في مقاربة إعلاميّة له حول برنامجه” لبنان الأفضل” وتحت عنوان “حياد لبنان بين الانتاجيّة والمناعة: أي خيارات”، حيث قال:” لا سبيل للبنان إلاّ أن يكون ساحة للتلاقي وليس للصراع، كما يجب التعلّم من الانهيار الذي نعيشه ومن التجارب على مرّ التاريخ، أنّه في النهاية لا مفرّ من التلاقي والاتفاق على التزام الحياد”.

افرام شرح:” مع إقامة دولة لبنان الكبير تهيّأ النموذج لحياد لبنان، وجاء ميثاق اللا شرق واللا غرب لاحقاً ليشكّل إعلاناً أوّليّاً ومبكراً وصريحاً لحياد لبنان بكل ما للكلمة من معنى. وبرأيي، لا إمكان لحياد حقيقي إن لم يكن مسلّحاً، ومن هنا الترابط بين الحياد المسلّح والاستراتيجيّة الدفاعيّة”.

أضاف:” دور الشعب اللبناني يأتي في الانتخابات النيابية المقبلة في وضع رؤية واضحة لاستقرار لبنان في المئوية الثانية. الاستقرار المرتبط بانتهاجه الحياد الإيجابي استناداً إلى طبيعة نسيجه المجتمعي المركّبة، وهو حياد مسلّح وقويّ ضمن استراتيجية دفاعيّة واضحة تنطلق من مفهوم الأمن القومي الشامل. واقصد أمننا القومي الذي يتكئ من جهّة على امتلاكنا سلاحاً قويّاً رادعاً حيث التكامل أساسي بين قيام حرس حدود لامركزي مع الإبقاء على السلاح الردعي والهجومي مع السلطة المركزيّة، ومن جهّة ثانيّة على اقتصاد منتج في الصناعة والزراعة والسياحة والخدمات، مع بيئة نظيفة وبنى تحتيّة مؤهّلة، وأيضاً على الثقافة والعلوم والصحّة والسكن والحماية المجتمعيّة ما يقوّي مناعة لبنان “.

افرام جزم “أنّنا لا نستطيع العيش في لبنان افتراضي ولا يجوز الاستمرار على النهج عينه. علينا أن ننطلق من لبنان الواقع على علاته نحو لبنان الأفضل، ومن يرفض واقع لبنان المركّب يكون يفضّل المكوث في لبنان الافتراضي وهذا يضرّ بلبنان. ولنتّفق: الرابح في بلدنا لا يأخذ كل شيء والخاسر أيضاً لا يخسر كل شيء، فهل يجوز لأي فريق سياسي أن يعتبر نفسه خاسراً إذا التحق بمنظومة دولة قادرة وعادلة ومنتجة “؟

افرام ختم:” نحن على مفترق طرق ونعيش اليوم مخاضاً عسيراً، ومسؤوليّة الوصول إلى لبنان أفضل تقع على عاتق الشعب اللبناني والثورة وكل سياسي مؤمن بفكرة لبنان بلد للسعادة والنموّ والازدهار. والوجع الذي نعيشه اليوم يجب أن يدفعنا إلى الاتفاق على ان حياة الإنسان وكرامته وسعادته هي أولويّة. لقد باتت الطبقة السياسية تدرك أنّ من منحها الثقة سابقاً سيتخلّى عنها وخصوصاً بعد ثورة 17 تشرين، إن لم تعد النظر بالأولويات. وهنا يجب أن نتوصّل إلى اقناع المجتمعين العربي والدولي بحيادنا ليقفوا إلى جانب عملية الإنقاذ. لا بل أكثر، علينا دفعهم إلى التزام تحييدنا عن كل الصراعات. وإذا لم نذهب إلى خيار الحياد، فأيّ خيار آخر هو كارثي”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *