أخبارأخبار محليةاخبار سريعةالرئيسية

حديفة يوضح ما حصل في كليمنصو: الصدامات تذهب بالمطالب المحقة

أوضح مفوض الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي صالح حديفة أن ما جرى مساء اليوم في كليمنصو كان نتيجة إستفزاز تسببت به سيارة مرّت على الطريق المؤدي إلى منزل رئيس الحزب وليد جنبلاط وتطور الوضع بعد أن تبين وجود سلاح داخل السيارة؛ وحصل التوتر والتوتر المضاد؛ إلّا أنه تم تطويق الامر بسرعة.

وأكد حديفة في حديث لـ”النهارtv” أن “حرية التظاهر حق مقدس لجميع اللبنانيين وحرية التعبير عن الرأي لا يمكن المس بها، مع الأخذ بعين الإعتبار قاعدة الإلتزام بالقوانين والأصول لعدم إستغلال هذا الحق أو الحرية لزعزعة الأمن والسلم الأهلي وتفادي حدوث أي إشكال لا يخدم مطالب الناس المرفوعة في مختلف الساحات”. وشدد حديفة على الإحتكام للقوى الأمنية لحماية المتظاهرين.

ورداً على سؤال أوضح حديفة أن الإشكال الذي حصل ليس دفاعاً عن حاكم مصرف لبنان بل بسبب الإستفزاز الذي بدر من مناصري “التيار الوطني الحر” بالإضافة إلى الإحتقان الموجود في النفوس؛ مذكرا بمظاهرات اخرى حصلت امام مصرف لبنان ولم يكن مناصرو التقدمي معترضين؛ فيما ما حصل اليوم كانت ردة فعل على استفزازات بدأت عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتطورت على الارض.

وذكّر حديفة بموقف وليد جنبلاط الداعي للتهدئة، موضحاً أن المطالب المحقة في الشارع لا تعني الوصول إلى الصدام؛ منبهاً من مغبة خروج الأمور عن السيطرة على مواقع التواصل الإجتماعي التي تنعكس على الشارع.

 

ودعا حديفة الى “الإحتكام للممارسات السلمية في التعبير عن الرأي؛ والركون إلى الدولة التي لا يمكن الإستغناء عن مؤسساتها لتكون هي الملاذ بصرف النظر عن تبايناتنا السياسية”.

 

الانباء

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *