أخبارأخبار محليةاخبار سريعةالرئيسية

الروس يطردون كل العمال السوريين من مرفأ طرطوس بعد استئجاره لـ49 عاماً

بعد استئجاره لـ49 عاماً ..الروس يطردون جميع العاملين السوريين في مرفأ طرطوس

كشفت صحيفة “الوطن” الموالية أن الخلاف بين الشركة الروسية ” ستروي ترانس غاز” المستأجرة لمرفأ طرطوس ، وبين العاملين السوريين في المرفأ، والبالغ عددهم 3600 عامل، تفاقم، بعد أن قررت الشركة الروسية فصلهم جميعاً من عملهم، حيث تدخلت حكومة النظام عبر لجنة قدمت مجموعة من الاقتراحات، قالت إنها لحل الخلاف بين الطرفين، إلا أن الشركة الروسية لم ترد عليها إطلاقاً.

حيث تفاجئ العاملون في المرفأ بالشركة تدعوهم لاجتماع وتبلغهم بأنها قررت الاستغناء عن خدماتهم جميعاً، وهو ما يناقض الاتفاق بحسب حكومة النظام، والتي تقول إنها اشترطت على الشركة الروسية ، أن يتم الاحتفاظ بكامل العمالة السورية ضمن العقد .

حيث كشفت اللجنة إلى أن العقد لا يتضمن هذا الشرط واقترحت أن يتم إعطاء العاملين السوريين في المرفأ إجازة سنوية بلا راتب ومن ثم تقوم الشركة الروسية بتوقيع عقود سنوية معهم ويتم تجديدها على أساس الحاجة .

يذكر أن الشركة الروسية ” ستروي ترانس غاز” تسلمت مرفأ طرطوس في شهر تشرين الأول / أكتوبر من العام الماضي بعد توقيها عقد استئجار مع حكومة النظام لمدة 49 عاماً .

وكانت أعلنت روسيا عن ترتيب عقد مع حكومة النظام السوري بحسب نائب رئيس الوزراء الروسي، يوري بوريسوف.

وقال بوريسوف، بحسب وكالة “تاس” الروسية اليوم، السبت 20 من نيسان من العام الماضي، إن الميناء سيتم استخدامه من قبل قطاع الأعمال الروسي، وسينعكس إيجابًا على التبادل التجاري بين البلدين، كما أنه سيخدم الاقتصاد السوري.

وأشار المسؤول الروسي إلى مراحل التنفيذ التي تم إنجازها والعوائق التي أخرت ما تبقى منها، في حين بحث الأسد الآليات العملية لتجاوز العوائق كافة.

وسبق أن وقع الجانبان السوري والروسي اتفاقية عام 2017، حول توسيع مركز الإمداد المادي والتقني للأسطول الحربي الروسي في طرطوس، وحول دخول السفن الحربية الروسية للمياه الإقليمية والمياه الداخلية والموانئ السورية.

وتكون الاتفاقية سارية لمدة 49 عامًا، يتم تمديد الاتفاقية تلقائيًا لمدة تبلغ 25 عامًا، إلا في حال إبلاغ أحد الطرفين للآخر قبل عام من انتهاء مدة الاتفاقية عن قراره وقف سريانها.

وتعطي الاتفاقية الحق للجانب الروسي، شريطة التنسيق مع الجانب السوري، بإجراء عمليات الترميم والتطوير وإعادة الإعمار والهدم للمنشآت التي يستخدمها، والقيام بعمليات بناء في الأراضي التي يستخدمه، وبناء مراسٍ عائمة، وإجراء عمليات تعميق القاع.

وشهدت العلاقات الاقتصادية السورية- الروسية تطورًا كبيرًا بعد التدخل العسكري الروسي في سوريا 2015، ما جعل روسيا في مقدمة الدول المؤهلة لإعادة الإعمار، رغم عجزها عن إدارة الملف بمفردها.

المصدر: جسر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *